بعد التهديد التركي لحفتر محادثات برلين مهددة بالإنهيار

0

أكتوبر نت – متابعات

ألقت التهديدات التركية “بتعليم درس” للجنرال خليفة حفتر في أعقاب انهيار محادثات وقف إطلاق النار يوم الثلاثاء في موسكو شكوك جدية حول فرص تحقيق انفراجة في برلين.

حيث ستبدأ محادثات يوم الأحد، والتي تستضيفها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بين قادة الأحزاب الليبية المتحاربة، بما في ذلك حفتر وفايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، كما سيحضر مسؤولون من المنظمات الدولية وعدد من الدول، بما في ذلك تركيا وروسيا.

وتأتي محادثات برلين بعد أيام قليلة من تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه “لن يتردد في تدريس درس مستحق لحفتر الانقلاب” ردًا على انسحابه من محادثات موسكو.

ويقوم المستشارون العسكريون الأتراك بمساعدة قوات الجيش الوطني، وقد هدد أردوغان بتدخل عسكري واسع النطاق في النزاع.

وتهدف محادثات برلين إلى فرض حظر على الأسلحة على الفصائل المتحاربة، وكلاهما مدعوم من دول إقليمية وعالمية.

وقال جيسون باك مؤسس “Libya Analysis” لصحيفة عرب نيوز، إن المشاركة الدولية أصبحت بشكل متزايد عنصرا رئيسيا في الصراع، وأضاف أن القوى الخارجية، لا سيما تركيا وروسيا أصبحت الآن ذات تأثير كبير في النزاع، مشيرة إلى تزويد تلك الدول لأطراف النزاع طائرات ومعدات تكنولوجية تسهم في زيادة القتال.

وقال إن هذا يعني أن مشاركة المؤيدين الدوليين مثل روسيا وتركيا في المحادثات خطوة أولى إيجابية.

من جهته قال محلل الناتو أومبرتو بروفازيو إنه لا يزال بإمكان السراج وحفتر العمل بشكل مستقل وبطريقة لا يمكن التنبؤ بها. وأضاف أن هذا هو الخطأ الذي حدث في موسكو، مشيرا إلى أن محادثات برلين تمثل الفرصة الأخيرة لتجنب التصعيد الذي يهدد بإغراق المنطقة بأكملها في مواجهة عامة”.

تمثل محادثات برلين أيضًا فرصة غير متوقعة لقادة الاتحاد الأوروبي للقيام بأدوار هامة في المفاوضات، التي تتصدرها روسيا وتركيا بشكل أساسي حتى الآن.

ومع ذلك، لا تزال فرنسا وإيطاليا منقسمتين بشأن ليبيا. تدعم فرنسا قوات حفتر، في حين أن إيطاليا متحالفة مع الجيش الوطني.

وبعد تهديد حفتر من قبل تركيا، فإن انهيار المحادثات قد يعني المشاركة المباشرة في النزاع، مما قد يمهد الطريق لـ “سيناريو الكابوس” في تركيا بدخولها بصراع مباشر مع الدول الإقليمية المركزية.

واندلع الصراع الحالي في ليبيا في أبريل عام 2019 عندما أطلقت قوات حفتر، المتمركزة في شرق البلاد ، محاولة للاستيلاء على العاصمة طرابلس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.