الوكالة الدولية للطاقة المتجددة تدعو لزيادة الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة

0

أكتوبر نت – أبوظبي

دعت وكالة دولية تروج للطاقة النظيفة الأحد إلى مضاعفة الاستثمارات في مشاريع الطاقة المتجددة، وتوجيه الأموال الموجه لاستخدام الوقود الأحفوري.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا”، والتي مقرها أبو ظبي، أن إنتاج الكهرباء من المصادر المتجددة سيتضاعف أكثر خلال العقد القادم.

وقالت في تقرير “تظهر بيانات الوكالة أن الاستثمار السنوي في الطاقة المتجددة يحتاج إلى مضاعفة من حوالي 330 مليار دولار اليوم إلى ما يقرب من 750 مليار دولار، وذلك من أجل لنشر الطاقة المتجددة بالسرعة المطلوبة”.

وقالت الوكالة: “يمكن تلبية الكثير من الاستثمارات المطلوبة من خلال إعادة توجيه الاستثمار المخطط للوقود الأحفوري”.

وقدرت استثمارات بقيمة 10 تريليونات دولار في مشاريع الطاقة غير المتجددة بحلول عام 2030، والذي يشكل خطر على الأهداف لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتم استثمار حوالي 2.6 تريليون دولار في مشاريع الطاقة المتجددة بحلول نهاية عام 2019 ، وفقًا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

من جانبه، أخبر المدير العام لإيرينا، فرانشيسكو لا كاميرا، الصحفيين على هامش اجتماعها السنوي في أبو ظبي أنه يجب تسريع برامج الطاقة المتجددة.

وقال، إذا كنا نريد أن نتعامل مع عواقب تغير المناخ ، علينا أن نسرع وأن نذهب ونضاعف استثماراتنا في مصادر الطاقة المتجددة.

وقال التقرير الصادر عن إيرينا، إن الاستثمار الإضافي في مصادر الطاقة المتجددة يمكن أن يحقق مكاسب كبيرة، بما في ذلك تقليل الأضرار الناجمة عن تغير المناخ إلى الحد الأدنى.

وقال التقرير: “يمكن أن يتم توفير إلى ما بين 1.6 تريليون دولار و 3.7 تريليون دولار سنويًا بحلول عام 2030 ، أي ثلاثة إلى سبعة أضعاف تكاليف الاستثمار لتحويل الطاقة”.

وأوضح التقرير أن الحصول على الكهرباء من المصادر المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ستوفر 57 في المائة من الطاقة العالمية بحلول نهاية العقد الحالي ، بزيادة عن 26 في المائة فقط في الوقت الحالي.

مشسراً إلى أن انخفاض تكاليف الطاقة المتجددة قد عزز بشكل كبير مساهمتها، حيث على مدى السنوات العشر الماضية، انخفضت تكاليف الطاقة الشمسية بنسبة 90 في المائة، وتراجعت أسعار توربينات الرياح إلى النصف في نفس الفترة، على حد قول إيرينا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.