بعد قصف القاعديتن الأمريكيتين .. إيران تحذر كافة القواعد الأمريكية في المنطقة

الجيش الأمريكي تلقى إنذار مسبق بالهجوم الإيراني

0

أكتوبر نت + وكالات: ردت إيران على الولايات المتحدة لمقتل الجنرال الإيراني “قاسم سليماني” فجر اليوم الأربعاء، حيث أطلقت سلسلة من الصواريخ الباليستية على قاعدتين عراقيتين تأوي القوات الأمريكية في تصعيد كبير بين البلدين.

وقال التلفزيون الحكومي الإيراني إنه قصفه جاء رداً على مقتل الحرس الثوري الأمريكي قاسم سليماني الأسبوع الماضي في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار بالقرب من بغداد.

وقال مسؤول أمريكي إنه لم ترد أي تقارير فورية عن الخسائر الأمريكية، رغم أن المباني لا تزال قيد البحث.

وقال مسؤول كبير في مكتب المرشد الأعلى الإيراني إن الهجمات الصاروخية على الأهداف الأمريكية كانت أضعف سيناريوهات الانتقام الإيرانية.

فيما قام أحد مستشاري الرئيس الإيراني حسن روحاني بتغريد قائلاً إن أي أعمال عسكرية ضارة من جانب الولايات المتحدة ستواجه بحرب شاملة في المنطقة.

قال الجيش الإيراني إنه يتعين على الولايات المتحدة سحب قواتها من الشرق الأوسط.

ترامب .. كل شي على ما يرام

قال الرئيس دونالد ترامب إن عملية التقييم جارية للخسائر والأضرار الناجمة عن الضربات الصاروخية الإيرانية على منشأتين عسكريتين في العراق جاري الإدلاء به، مشيراً إلى أنه سوف يدلي ببيان حول الوضع صباح الأربعاء، متحدثاً من خلال منشور على تويتر بــ “كل شيء على ما يرام!”

تغريدة ترامب بعد الهجوم الإيراني

وقال مسؤول عسكري أمريكي إن الجيش الأمريكي تلقى إنذارا مبكرا بشأن الضربة الصاروخية الإيرانية، مشيراً إلى إن الإنذار الذي تلقاه العسكريون الأمريكيون كان مبكرا، وكافيا حتى تمكنوا من الوصول إلى الغرف المحصنة في القاعدة.

فيما قالت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية إنها ستمنع شركات النقل الأمريكية من العمل في المجال الجوي فوق العراق وإيران وخليج عمان والمياه بين إيران والسعودية بعد الهجوم الصاروخي.

جاء مقتل سليماني والضربات الإيرانية في ظل تصاعد الأوضاع بشكل مطرد في جميع أنحاء الشرق الأوسط بعد قرار ترامب بسحب أمريكا من جانب واحد من صفقة طهران النووية.

وتعتبر هذه المرة الأولى في السنوات الأخيرة التي تهاجم فيها واشنطن وطهران بعضهما البعض بشكل مباشر وليس من خلال وكلاء في المنطقة،  وقد أثار ذلك احتمال اندلاع صراع مفتوح بين الدولتين اللاتي على خلاف منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

إيران تحذر مجدداً

حذر الحرس الثوري الإيراني الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين من الانتقام من الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار غرب العراق، وأصدر الحرس هذا التحذير عبر بيان نشرته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

صورة لقصف القاعدة الأمريكية

وقال الحرس: “إننا نحذر جميع الحلفاء الأميركيين، الذين قدموا قواعدهم لجيشها الإرهابي، من أن أي إقليم يمثل نقطة انطلاق للأعمال العدوانية ضد إيران سيتم استهدافه”.

وبعد الضربات، نشر مفاوض نووي إيراني سابق صورة لعلم الجمهورية الإسلامية على موقع تويتر، على ما يبدو لتقليد ترامب الذي نشر العلم الأمريكي بعد مقتل سليماني وآخرون يوم الجمعة الماضي.

من جانبه أعلن وزير الخارجية الإيراني أن إيران لا تسعى للتصعيد أو الحرب بعد أن ضربت طهران أهدافًا أمريكية في العراق يوم الأربعاء، مضيفًا أن طهران ستدافع عن نفسها ضد أي عدوان وفقاً للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.

وقال جوناثان هوفمان، مساعد وزير الدفاع الأمريكي: “بينما نقوم بتقييم الوضع، سنتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية والدفاع عن أفراد وشركاء وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة”.

دول تدعو لإخلاء رعاياها في العراق

تم استخدام قاعدة عين الأسد الجوية لأول مرة من قبل القوات الأمريكية بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 والذي أطاح بالديكتاتور صدام حسين، فيما تتواجد فيها القوات الأمريكية المتمركزة هناك وسط القتال ضد جماعة داعش في العراق وسوريا، وتضم القاعدة حوالي 1500 من القوات الأمريكية وقوات التحالف.

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان إن أحد الصواريخ على الأقل أصاب طائرة على القاعدة، مما أدى إلى نشوب حريق، ولم يتضح على الفور ما إذا كانت طائرة عراقية أم أمريكية، لم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات في الهجمات.

وقال برينجار ستوردال، المتحدث باسم القوات المسلحة النرويجية لوكالة أسوشيتيد برس، إن حوالي 70 جنديًا نرويجيًا كانوا أيضًا في القاعدة الجوية لكن لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات.

وفي الوقت نفسه، قال رئيس وزراء نيوزيلندا بالإنابة وينستون بيترز إن الموظفين في العراق آمنون.

قالت وزارة الخارجية الفلبينية يوم الأربعاء إن الفلبين أمرت مواطنيها بمغادرة العراق بعد أن هاجمت إيران القوات الأمريكية هناك ردا على ضربة أمريكية أسفرت عن مقتل جنرال إيراني الأسبوع الماضي.

وقال إدواردو مينيز، المتحدث باسم وزارة الخارجية: “لقد تم رفع مستوى التأهب للمستوى الرابع في جميع أنحاء العراق والذي يدعو إلى الإخلاء الإلزامي”، وقالت الوزارة إن هناك 1600 فلبيني يعملون في العراق، وأكثر من نصفهم في إقليم كردستان والباقي في منشآت أمريكية وأجنبية أخرى في بغداد وفي مؤسسات تجارية في أربيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.