السودان يبدأ تحقيقًا في جرائم دارفور في عهد الرئيس السابق عمر البشير

0

أكتوبر نت – السودان

بدأ السودان تحقيقًا في الجرائم المرتكبة في منطقة دارفور إبان عهد الرئيس السابق عمر البشير، وأوضح النائب العام السوداني تاج السر الحبر بأن المحاكمة قد تتم خارج البلاد، الأمر الذي قد يؤدي إلى نقل البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قبل عشر سنوات قد أصدرت مذكرة توقيف بحق البشير بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

وقال النائب العام تاج السر الحبر  إن التحقيق في دارفور يركز على “القضايا المرفوعة ضد قادة النظام السابق”. ولم يذكر أسماء لكنه قال إنه لن يتم استبعاد أحد من التحقيق، وقال إنه سيتم النظر في جميع الجرائم المرتكبة خلال نزاع دارفور – بما في ذلك العديد من حوادث القتل والاغتصاب.

وبعد إقالة البشير من السلطة في أبريل ، طلب المدعون العامون بالمحكمة الجنائية الدولية تقديمه للمحاكمة بتهمة القتل في دارفور، ورفض جنرالات الجيش السوداني الذين استولوا على السلطة فور سقوطه في البداية الامتثال ، لكن حركة الاحتجاج التي لها الآن تمثيل كبير في مجلس السيادة في البلاد – قالت مؤخراً إنها لن تعارض تسليمه.

في وقت سابق من هذا الشهر ، حكم على البشير بالسجن لمدة عامين في مركز إصلاح بعد إدانته بالفساد، كما اتهمه الادعاء بقتل المتظاهرين خلال المظاهرات التي أدت إلى إزاحته ، كما يجري التحقيق معه في انقلاب عام 1989 الذي أوصله إلى السلطة.

الجدير بالذكر أن الصراع بين المتمردين والميليشيات الموالية للحكومة في عام 2003، وفقا للأمم المتحدة فإن مايقرب من 300 ألف شخص قد لقوا حتفهم، وبعد أكثر من 30 عامًا في السلطة ، تم إقالة البشير في وقت سابق من هذا العام إثر احتجاجات جماعية، حيث تدار البلاد الآن من قبل حكومة انتقالية – تتألف من حكام عسكريين وكذلك أعضاء في حركة الاحتجاج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.