حجم التبادل التجاري بين الإمارات ولاتفيا في نهاية عام 2018 وصل إلى 69 مليون دولار

التبادل التجاري بين الإمارات ولاتفيا

0

الإمارات ولاتفيا من الدول التي يوجد ما بينهم تبادل تجاري كبير، لذا فسوف تستضيف اليوم الأحد أبوظبي أعمال أول لجنة اقتصادية مشتركة بين الدولتين، وسوف يترأس الأعمال الخاصة باللجنة كلاً من معالي سلطان بن سعيد المنصوري وهو وزير الاقتصاد، وأيضاً ومعالي رولفس نميرو وزير الأقتصادي في لاتفيا، وهذا بحضور عدد كبير من كبار المسئولين في البلدين.

التبادل التجاري بين الإمارات ولاتفيا

وصل حجم التبادل التجاري بين الإمارات ولاتفيا حوالي 69 مليون دولار وهذا في نهاية عام 2018 ونمو زاد 18%، وأن هذا يأتي انعقاد اللجنة تجاه الاتفاقية الخاصة بالتعاون الاقتصادي وهي التي تم توقيعها من خلال البلدين وهذا في بداية العام الماضي.

وجاء هذا بغرض الانتقال من مرحلة التعاون الاقتصادي والتجاري الحالي إلى الكثير من الأفق، ويتم ترجمتها للكثير من الفرص الحقيقية الذي يتم تقديمها من خلال الاقتصاد على الناحيتين، والعمل على فتح الأسواق الإقليمية الحديثة لجميع المستثمرين في البلدين.

يذكر أيضاً أن الإجتماع اليوم يترأسه المهندس محمد أحمد عبدالعزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وأيضاً الإجتماع التحضيري الخاص بأعمال اللجنة وهو الذي يتم بحث عن طريق نظيرة ريموندز الكسيجنكو وهو نائب وزير الأقتصاد في اللاتفي.

ومناقشة جميع البنود الخاصة بـ الاجتماع التأسيسي للجنة الاقتصادية المشتركة، وهذا بالتركيز على الوضع الخاص بالتصوير المحدد لجميع القطاعات البارزة على الخارطة الخاصة بالتعاون بينهم.

تركيز البلدين على التنمية والتبادل التجاري بينهم

جديراً بالذكر أيضاً أن الشحي أكد إن الإجتماعات الفنية والتحضيرية التي تكون بين البلدين قامت بالتركيز على تبادل جميع الرؤى التنموية، وأيضاً تحديد العديد من القطاعات ذات الأولوية والذي يتم تسليط عليها الضوء لجميع القوائم المشتركة والإمكانيات الخاصة بالتطوير، سواء الفرص الاستثمارية والتجارية الحديثة.

ويتم تقوية الحجم الخاص بالتبادل التجاري والعمل على فتح جميع الآفاق الواسعة لجميع الشراكات الاقتصادية، وأيضاً هذه المناقشات الشيقة سوف تشهد جميع الاجتماعات الماضية التي كانت بين البلدين، ويتم ترجمة جميع الرغبات الخاصة بالتبادل في الدفع بجميع العلاقات سواء الاقتصادية والتجارية لجميع المستويات المتقدمة والراقية، وهي من الأشياء التي تساعد في النهوض بالبلدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.