من جديد .. أبل ترفض تزويد الحكومة الأمريكية منفذ للولوج إلى أجهزة آيفون

0

أكتوبر نت – تكنولوجيا

وجه المدعي العام  في الولايات المتحدة الأمريكية وليام بار طلباً إلى شركة آبل، قائلاً إن العملاق التكنولوجي “لم يقدم لنا أي مساعدة جوهرية” من أجل فك هاتفين آيفون امتلكهما مسلح في إطلاق نار على قاعدة بحرية في فلوريدا، والذي خلف ثلاثة قتلى كان عملاً إرهابياً.

وقال بار إن مكتب التحقيقات الفيدرالي تلقى تفويضًا من المحكمة للبحث في جهازي آيفون  ولكن “كلا الهاتفين مُصممان لجعل من المستحيل فعليًا فتحهما دون كلمة المرور.”

وقال بار “هذا الموقف يوضح تمامًا سبب أهمية أن يكون المحققون قادرين على الوصول إلى الأدلة الرقمية بمجرد حصولهم على أمر من المحكمة بناءً على سبب محتمل”.

ودعا المدعي العام شركة أبل وشركات التكنولوجيا الأخرى للمساعدة في إيجاد حل للتمكن من حماية أرواح الأميركيين بشكل أفضل ومنع الهجمات المستقبلية.

من جانبها، قالت أبل إنها استجابت لطلبات المساعدة في تحقيقات فلوريدا في الوقت المناسب، مضيفة أنها تواصل تقديم المساعدة. وقالت أبل إن المعلومات المقدمة استجابة لطلبات إنفاذ القانون الأولية شملت النسخ الاحتياطية لآيكلود ومعلومات الحساب وبيانات المعاملات الخاصة.

وقالت أبل في بيان “لقد استجبنا لكل طلب على الفور، في غضون ساعات في كثير من الأحيان، وتبادل المعلومات مع مكاتب مكتب التحقيقات الفدرالي في جاكسونفيل وبنساكولا ونيويورك”.لكنها رفضت في الوقت تزويد الحكومة طريقة لفك تشفير أجهزة آيفون.

وطالب مسؤولين آخرين لإحبار شركات التكنولوجيا لإنشاء أبواب خلفية في الأجهزة مشفرة للمساعدة في التحقيقات، وجدد المدعي العام هذه الدعوات تحت إدارة ترامب للشركات لتخفيف حماية التشفير لتحقيقات إنفاذ القانون.

التزمت شركات التكنولوجيا العملاقة مثل أبل وفيسبوك بمعايير التشفير، على الرغم من محاولات وزارة العدل التي تدفع لإلغاء حماية وتوفير آلية لولوج الحكومة الفيدرالية إلى الأجهزة المشفرة.

ودافعت جين هورفاث، مديرة الخصوصية في شركة آبل، عن موقف الشركة من التشفير، وقالت هورفاث “لقد ساعدنا في حل القضايا ومنع حالات الانتحار، نحن متفانون للغاية ولا يريد أي منا هذا النوع من المواد على منصاتنا”، وأردفت “لكن لن نبني أبواب خلفية لفك التشفير لحل هذه القضايا.”، وفقا لما نقلته NBCNews.

وأوضحت أنها تدير أيضًا فريق الامتثال لإنفاذ القانون التابع لشركة أبل، مشيرة إلى أن الاستجابة للطلبات عادةً ما يتم خلال الـ 24 ساعة الأولى.

من جانبها قالت جنيفر غرانيك، محامية المراقبة والأمن السيبراني : “ليس هناك طريقة أمام شركة أبل أو أي شركة أخرى لتوفير وصول مكتب التحقيقات الفدرالي إلى الاتصالات المشفرة دون توفيرها أيضًا للحكومات الأجنبية الاستبدادية وإضعاف دفاعاتنا ضد المجرمين والمتسللين”.

في ديسمبر، حذر المشرعون الأمريكيون عمالقة التكنولوجيا مثل فيسبوك وأبل من أنهم سيصدرون تشريعات لتنظيم التشفير إذا لم تستطع الشركات إيجاد طريقة للتعاون مع تحقيقات الشرطة.

الجدير بالذكر أنه في عام 2016، رفضت أبل محاولة مكتب التحقيقات الفيدرالي لإجبار الشركة على فتح جهاز آيفون يستخدمه إرهابي، مما أدى إلى معركة قانونية بين الأمن والخصوصية.

واعتمد مكتب التحقيقات الفيدرالي على طرف ثالث لإلغاء قفل الهاتف وتلاشت هذه القضية إلى حد كبير من الجدال العام الذي أحدثته.

انتهت قضية منفصلة في نيويورك في عام 2016 شملت تاجر مخدرات بطريقة مماثلة، حيث تخلى مكتب التحقيقات الفيدرالي عن طلب للحصول على مساعدة أبل، واعتمد على طرف آخر للحصول على المساعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.