تقرير .. وزير الخارجية الأمريكي “بومبيو” يبارك سياسية الاستيطان لنتنياهو وبينيت

0

أكتوبر نت – القدس

ذكر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة المستوطنات في تقريره الأسبوعي الأخير، أن القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية لهما أهمية كبيرة في جميع أنحاء العالم، إلا أن الإدارة الأمريكية لاتحترمها لأنها تواصل انتهاكها.

حيث أكد وزير الخارجية الأمريكية بومبيو في خطاب مسجل في مؤتمر Kohelet Forum، والذي عقد في القدس الغربية الأسبوع الماضي ، والذي قال فيه:” الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية لا ينتهك القوانين المذكورة “، بينما السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد أكد فريدمان أن الضفة الغربية ستكون محور صفقة ترامب التي ستنشر خلال الأشهر المقبلة، مضيفًا أن الإدارة الأمريكية على وشك الإعلان عن خطوات جديدة تتعلق بالضفة الغربية المحتلة.

خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو، قدم فريدمان الهدف التالي في خطوات الإدارة الأمريكية وهي الضفة الغربية، وذلك بعد أن اعترفت بالقدس عاصمة للدولة المحتلة، وسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية. في ذلك المؤتمر.

وتحدث فريدمان بلغة الحاخامات الذين يستخدمون مصطلح “يهودا والسامرة” بدلاً من الضفة الغربية، معتبرًا أنها قلب التوراة وقام بالتحدث عن معتقدات دينية يهودية.

زيادة وتيرة النشاط الاستيطاني

من جانبه أعلن وزير جيش الاحتلال، نفتالي بينيت، أن المناطق “ج” تخص إسرائيل والتي تشكل 61% من مساحة الضفة الغربية، ووعد بتنفيذ السيادة الإسرائيلية عليها، مؤكداً في الوقت نفسه استمرار حربه المفتوحة على الوجود الفلسطيني في هذه المناطق. قال: “هدفي هو إيواء مليون مواطن إسرائيلي في الضفة الغربية خلال عقد من الزمن.

بالإضافة إلى ذلك ، أعلن بينيت عن تشكيل لجنة لمناقشة إصلاح المستوطنات في المنطقة C، برئاسة مساعد شؤون التسوية كوبي إليراز، الذي سيقدم قائمة بالموضوعات التي ستتم مناقشتها، والتي تمنح تصاريح للمستوطنين الذين يمكنهم لهم شراء الأراضي مباشرة في المنطقة (ج) من الضفة الغربية دون وجود شركات أو موافقة الإدارة المدنية، مما يعني تطبيق القوانين المدنية على هذه المناطق، وربط المواقع الاستيطانية بشبكات المياه والكهرباء، وإضفاء الشرعية على 30 موقعًا معروفًا تعرف باسم المزارع.

من ناحية أخرى، وافقت سلطات الاحتلال الإسرائيلية على خطة لبناء 1936 وحدة استيطانية في الضفة الغربية ، جزء منها على أرض فلسطينية مملوكة ملكية خاصة، فقد وافق المجلس الأعلى للتخطيط في الاحتلال على خطط لبناء 285 وحدة استيطانية في “مستوطنة حريشة” ، 180 وحدة في “متزب داني” بالقرب من قرية مخماس، 147 وحدة في مستوطنة متسبي يريهو، 107 وحدات في “مستوطنة ألون موريه” ، 100 وحدة في “مستوطنة نافه تسوف” ، و 40 وحدة في “مستوطنة بافدول”.

مصادرة الأراضي الزراعية وهدم البيوت

على مشارف القدس ، قررت بلدية الاحتلال مصادرة عشرة دونمات في أراضي جبل المكبر ، حيث قام موظفو البلدية بتوزيع ووضع ملصقات على أعمدة الكهرباء والأشجار عن الأراضي المصادرة، وتم منح ملاك الأراضي فترة 60 يومًا للاستدعاء أمام بلدية الاحتلال “للاتفاق على السعر ، وتغيير الملكية”.

وأغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلية حوالي 35000 دونم في مناطق أم لقية والسويدة وحمد والمزقة في شمال وادي الأردن، ومنعت أصحابها من الوصول إليها بعد رش بذور موسم الشتاء.

كما تم إغلاق 300 دونم مزروع، حيث. قال شهود العيان إن هناك مصادرة يومية للأراضي في وادي الأردن، حيث بلغت 80% من الدونمات التي خضعت لسيطرة الاحتلال، فيما تقوم سلطات الاحتلال بالفعل بضم غور الأردن.

فيما تجري عمليات هدم واسعة وتسوية للأراضي في القدس والخليل، حيث استهدفت أكثر من 100 دونم من الأراضي الفلسطينية بالقرب من “مستوطنة كريات أربع”.

أشارت الإحصاءات الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية – مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) إلى أن عمليات هدم ومصادرة المباني الفلسطينية في المناطق “ج” قد زادت بنسبة 45٪.

وأشارت المصادر العبرية إلى أنه في يونيو 2019، بدأ تطبيق القرار العسكري 1797، والذي يسمح لمراقبي الإدارة المدنية بهدم أو مصادرة أي مبنى خلال 96 ساعة من الإخطار، مما يعني عدم ترك أي وقت للاستئناف.

علاوة على ذلك ، تواصل حكومة الاحتلال سياسة هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية، حيث ذكر تقرير أن عدد المنازل التي هدمت في الضفة الغربية، بما فيها القدس، خلال عام 2019 بلغ 521 مبنى، بما في ذلك 265 في القدس الشرقية بذريعة عدم وجود تصاريح ، وترك الآلاف من الفلسطينيين بلا مأوى.

جدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي انتقد تأييد إسرائيل لإنشاء حوالي 2000 وحدة استيطانية جديدة، وأصدر مكتب الممثل السامي للأمن والسياسة الخارجية، جوزيف بوريل ، بيانًا أعلن فيه أن إنشاء وحدات استيطانية ينتهك القانون الدولي، ويشكل عقبة أمام تحقيق حل الدولتين، وأن الاتحاد لن يعترف بأي تغييرات على الحدود قبل عام 1967 بما في ذلك في القدس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.