دراسة تجد أن الباراسيتامول يُسبب برودة المشاعر

0

أكتوبر نت – صحة

حذرت دراسة جديدة الآن الناس من تناول الباراسيتامول قبل إجراء محادثة عاطفية، قائلة إنه يمنع قدرة أي شخص على التعاطف.

وفقًا لتقرير نُشر في صحيفة ديلي ميل، فإن مسكنات الألم الشائعة تقلل من الألم الجسدي عن طريق تقليل تدفق المواد الكيميائية المسؤولة عن جعل النهايات العصبية حساسة. ومع ذلك ، وجدت الدراسة الجديدة أن المواد الكيميائية تستمر في الدوران في مناطق الدماغ التي تتحكم في آليات التعاطف والرحمة.

وأشار التقرير إلى مقابلة أجراها دومينيك ميشكوفسكي، وهو عالم نفس في جامعة أوهايو، لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، حيث قال إنه مثلما ينبغي أن يدرك المرء أنهم لايجب أن يقود السيارات إذا كان تحت تأثير الكحول، فلا ينبغي له تناول الباراسيتامول قبل الشروع في محادثة ذات طبيعة عاطفية.

وأضاف ميشكوفسكي كذلك أن آثار هذه الأدوية في غير معروفة بشكل أوسع، مضيفًا أنه “عندما يتعلق الأمر بتأثيرات الدواء على الشخصية والسلوك … نحن لا نفهم كيف تؤثر على سلوك الإنسان “.

وكشف التقرير أن القائم على الدراسة بحث في تأثير الباراسيتامول، من خلال دراسة أجريت على 114 شخص من جامعة أوهايو، مضيفًا أن المتطوعين انقسموا إلى مجموعتين حيث تلقى نصفهم جرعة واحدة من 1000 ملغ من الباراسيتامول – قرصان كبيران – بينما أعطيت الأخرى وهمي.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا الدواء قل شعورهم بالتعاطف الإيجابي بشكل ملحوظ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.